نبي الله شعيب.. دعوة التوحيد وتقويم سلوك الناس

تحرير:خالد المسيري ٢٣ يونيو ٢٠١٥ - ٠٨:٣٧ م
وقد آمن شعيب بنبي الله إبراهيم وهاجر معه ودخل معه دمشق وكان نبى الله شعيب عليه السلام خطيبًا مفوهًا حيث كان بعض السلف يسمونه بخطيب الأنبياء لما أوتى من فصاحة وحلاوة فى العبارات وبلاغة فى دعوة قومه للإيمان بالله. وقد بعثه الله إلى أهل المدين الذين كانوا ينقصون مكيالهم وموازينهم، فدعاهم نبى الله شعيب