«أيامى الحلوة».. عبد الرحمن الأبنودى ساردًا عظيمًا

من هذه الزاوية الواسعة يمكنك أن تقرأ أشعاره فتسمعه وهو يقولها، ومن هذه الزاوية أيضا أرى الأبنودى ساردا عظيما مكتوبا ومسموعا، ويتجلى ذلك بشكل خاص فى عمله النثرى الأكبر «أيامى الحلوة» (عدد صفحاته نحو 770 صفحة فى طبعة مكتبة الأسرة التى جمعت الحلقات التى كان ينشرها فى ملحق جريدة «الأهرام»