محمد جلال... طبيب ورطه حظه السيء في جريمة قتل

تحرير:سمر على ٠٥ يوليه ٢٠١٥ - ١٠:٥٢ ص
محمد جلال، شاب في العشرينات من عمره تعرض لموقف كثيرًا ما يتكرر، إلا أن الظروف السيئة كانت كفيلة بتحويل يومه الروتيني في أروقة المستشفى إلى يوم كارثي سيتوقف عنده كثيرًا من الوقت؛ سيتذكره كلما خلد إلى النوم، يوم وإن مر فيما بعد سيترك بنفسه ألما لا بأس به. يوم رمضاني وقعت فيه مشاجرة بين طبيب الامتياز