من يدفع ثمن «الاشتغالة»؟!

طارق الشناوي
٠٧ يوليه ٢٠١٥ - ٠٥:٥٩ ص
نعم لا تستطيع وأنت مطمئن أن تثق فى كل ما يعلن عن تفوق هذا البرنامج، أو احتلال ذاك المسلسل المركز الأول، ولا تصدق ما يشيعه عدد من النجمات بين الحين والآخر عن تحقيقهن نجاحات خرافية عبر «اليوتيوب» وبأرقام مليونية، لأنك دائما ما تفاجأ بأن موقعا ينتهى إلى نتائج ويرد عليه موقع آخر بنتائج عكسية،