«أيقونة الصبر» أيوب عليه السلام.. 18 عامًا من «البلاء»

تحرير:سارة رضا ١٣ يوليه ٢٠١٥ - ٠٤:٥١ م
رزقه الله بكثير من المال والأولاد، وأراد امتحانه فأخذ منه كل شيء، وابتلاه في جسده بأنواع من البلاء، ولم يبق منه عضو سليم سوى قلبه ولسانه يذكر الله في ليله ونهاره، وطال ما به وأوحش منه الأنيس، وأخرج من بلده وانقطع عنه الناس، ولم يبق أحد معه سوى زوجته فكانت ترعاه وكانت صابرة معه على ما حل بهما. أكد