السيسى وكلامه عن المصالحة

بقلم: نبيل عمر
١٧ يوليه ٢٠١٥ - ٠٥:٤٢ ص
وعلى الفور حلل المحللون وكتب المفسرون ووصفوا «العبارة الأخيرة» بأنها تفتح الباب لمصالحة مع الجماعة، حتى يتوقف العنف وتستقر الأمور ويعود الهدوء إلى الوطن. فهل هذا ممكن فى هذه الظروف وفى هذا الوقت؟ نعود إلى الفقرة، وقد أختلف مع الرئيس السيسى فى صبره وطولة باله، وأسأله: من الذى سيصبر