عام على دعوة تجديد الخطاب الديني.. والمحصلة خناقات بين الأزهر والأوقاف

تحرير:محمد البرمي ١٧ يوليه ٢٠١٥ - ٠٥:٠٩ م
  خرج السيسى وقتها ليقول للعلماء «إن الأمر أمانة فى أعناقهم فليحملوها». خرج السيسى منذ عام ولم يعلم أن العام الذى يليه، سيقف على نفس المنصة وحال الخطاب الدينى كما هو، بسبب الصراعات التى احتدمت بين المشيخة والوزارة والدعاة. النتيجة كما يؤكد واقع الحال «صفر» كبير.