الآن.. هل يمكن أن نتكلم؟!

٢٤ يوليه ٢٠١٥ - ١٠:١٧ م
فى بلادى حيث ثورة عظيمة ببطولات متتابعة فى كل موجاتها، أصبح الكلام غير السائد جريمة والاتهامات معلبة وجاهزة.. هل يسمح لنا أصحاب الخندقين أن نتحدث الآن؟! حتى لو لم تسمحوا، صمتنا طال وآن أن تسمعوا، وربما استخدم اللفظ الشعبى الدارج «هنتكلم عافية». الإخوان والثورة الحديث عن علاقة جماعة