إيران.. التدخل قبل الاتفاق وبعد الاتفاق!

فقد يتنازل قليلا لخصم لا يقوى على هزيمته، فيكون الاتفاق النووى الإيرانى وما قدّمته إيران من تنازلات للقوى الست الكبرى! أو تتجنب استهدافها «داعش» و«القاعدة» وما شابه! رغم أن بداخل إيران حركات جهادية عديدة ترفض حكومتها وأداءها، وتعانى القهر وبعضها سنى وسلفى جهادى كجيش العدل البلوشى،