اهرب يا رفيقي.. إن الماضي يطاردك

بقلم: أحمد على
٣١ يوليه ٢٠١٥ - ٠٢:١١ ص
وبالتالى مجمل الغضب فى ستينيات القرن العشرين كان الماضى نفسه بكل ما يمثله من عادات وتقاليد وقيم ثقافية، فلم يكن غريبًا أن هذا الماضى بثقله الفكرى والفلسفى الهائل يُكوِّن واحدا من أهم شعارات ثورات الطلاب فى أوروبا للتخلص منه، مستخدما هذا الشعار «اهرب يا رفيقى.. إن الماضى يطاردك». وأتذكر