«جبنا الرافال وحفرنا القنال» وحكايات المذبوحين السعداء في قناة السويس

تحرير: التحرير ٠٥ أغسطس ٢٠١٥ - ٠٩:٤٨ م
لا يعرف التاريخ سوى قناة واحدة للسويس، ما زالت تحمل دماء 120 ألف مصرى، كانت دماؤهم قربانا لوصل البحر الأحمر بالمتوسط، ويتكرر التاريخ اليوم، مختصرا عشرة أعوام استغرقها شق القناة الأولى، لعام واحد للثانية، الذكرى التى عادت من جديد، تحمل عبق الماضى، مستبدلة بالثوب العثمانى جلبابا مصريا، وتلك الربوة التى