واإسلاماه.. انتصار السينما وهزيمة الحياة

٢٥ أغسطس ٢٠١٥ - ٠٧:٤٢ ص
لم يكن هذا الفعل المشين شيئًا فاجعًا فى دولة المماليك رغم أنه بالتأكيد كان سيضايقنا كمشاهدين. جنّبنا الفيلم هذا الحزن وربما الجدل حول الواقعة، لكن التاريخ لم يصمت فقد روى الحكاية كاملة. وبعد أن وصل بيبرس إلى القاهرة، سأل كبير الأتابك: مَن قتل قطز؟ قال بيبرس: أنا. فقال له اجلس على عرش السلطنة.