أمجادي أنا المصري.. في الخطف والإخفاء القسري!

٠٦ أكتوبر ٢٠١٥ - ١٢:٢٧ م
كنت في شبابي المبكر ولا فخر خبيرًا لا يبارى في الخطف والإخفاء القسري. وقد يسّر الله لي في ذلك الزمان البعيد عددًا من المساعدين المخلصين الأكفاء كفريق عمل متطور ينفذ عمليات الخطف بإتقان شديد. وكلا، لا أخجل أبدًا من ذكر ذلك الآن، لأن في مصر المحروسة ليس كل الخطف جريمة، اللهم إلا إذا كان