هل نحن عنصريون؟

علاء خالد
٢١ أكتوبر ٢٠١٥ - ٠٣:٢٦ م
بالتأكيد أشعر بمرارة عندما أسمع هذا الاتهام بأننا عنصريون، أرى وراء الاتهام خلطا بين السلطة والشعب، بين السلطة والأكثرية، تماهى بينهما، كما حدث تماه من قبل  بين "الأنا" و" الأقلية الضحية" الواقع عليها فعل التمييز. أصحاب البشرة السوداء، الأقباط، المرأة:  الذين يشغلون مكان