الداخلية بلطجية

٢٩ نوفمبر ٢٠١٥ - ١٢:٣٨ ص
ولكن عامين من الاحتلال الإخوانى جعلا كلاً من الداخلية والشعب يعرف قيمة الآخر، عملاً بالمثل الشعبي القائل: «اللى يشوف مراة أبوه يعرف قيمة أمه»، وقد راهن المصريون على موقف القوات المسلحة، ثم الداخلية يوم 30 يونيو، وكان الرهان رابحاً، حيث انضم الاثنان لصفوف الشعب، واستطاع الإخوان المسلمون بغبائهم