الغضب وحده لا يصنع ثورة ناجحة

٢٩ نوفمبر ٢٠١٥ - ٠١:٢٩ م
يتكئ المحرضون على أن الغضب الشعبي بلغ منتهاه في ظل نظام وثقوا به فخيّب آمالهم وبدد أحلامهم، فالعدالة الاجتماعية غائبة، والأسعار في ارتفاع مستمر، والفساد سرطان مقيم لا يغادر مؤسسات الدولة. كل هذا كوم وممارسات جهاز الشرطة كوم آخر كما يقولون، فالاعتقال العشوائي في ازدهار والتعذيب نغمة بائسة تتردد بانتظام