الحوامدية.. «سوق متعة العرب» في قلب الجيزة

ابن عم نائب برلماني بارز أكبر سماسرة تزويج «بنات الحوامدية» لخليجيين.. عائلات فقيرة تبيع بناتها مقابل 20 ألف جنيه في الأسبوع والمقابل «عقد عرفي» لا قيمة له.
تحرير:ربيع السعدني ١١ ديسمبر ٢٠١٥ - ١٠:١٢ ص
"التحرير" خاضت تجربة لرصد ما يدور في الحوامدية، وهي المدينة الأشهر على مستوى الجمهورية بتزويج بناتها لخليجيين، التي لا تبعد عن وسط القاهرة بسوى بـ17 كيلو مترًا، ويتعدى عدد سكانها 150 ألف نسمة، الرحلة في بداية الأمر كانت محفوفةً بالمخاطر ومسبوقةً بالتحذيرات العديدة من الدخول وسط عالم سماسرة الزواج المنتشرين بالمدينة الجيزاوية التي يقطن غالبية قراها وعزبها الداخلية "صعايدة" بصورة كبيرة، ويعمل بعضهم ضمن سلسلة طويلة من السماسرة المنتفعين حتى تحوَّلت الفتاة ذات الأصول الصعيدية في أيديهم إلى مجرد "سلعة أو بضاعة" رائجة.
عزبة أبو حسن.. هنا سوق متعة العرب خطوات معدودة قطعها معد التحقيق سيرًا على الأقدام للوصول إلى شارع الجمهورية، أكبر شوارع الحوامدية للولوج إلى سكان المدينة الأصليين الشباب والنساء والشيوخ، نظرات الحاضرين تتفرس في وجه الوافد وتعلو وجوههم المئات من علامات الاستفهام، بمجرد الاقتراب من أحدهم، وسؤاله عن