«الأورومو».. مسلمو إثيوبيا تحت قمع أديس أبابا

تطالب حركة تحرير شعب الأورومو باستعادة إقليم مساحته 600 ألف كيلومتر مربع، وعاصمته أديس أبابا، التي يطلقون عليها اسم "فين فينه" بلغتهم الأوروموية.
تحرير:محمد عطية ١٩ ديسمبر ٢٠١٥ - ٠١:١٠ م
40 مليونا هو عدد شعب الأورومو الذي يعيش في شرق إفريقيا، وضمته إثيوبيا إليها منذ ما يزيد على قرن، ويعتنق معظم أفراده الدين الإسلامي ويشكل هذا الشعب مركز ثقل بشري كبيرا للمسلمين في إثيوبيا. ولهذا الشعب تاريخ إسلامي معروف يتضمن ممالك مثل "بالي"، و"دارو"، و"سركا"، و"هديا"، و"أرابيني"، وغيرها؛ بل إن الآثار تدل على أن الإسلام انتشر بين الأوروميين منذ زمن طويل، كما كانت لهم علاقة تجارية وسياسية قديمة مع الجزيرة العربية؛ فقد انتشر الإسلام في إفريقيا على أيدي تجار العرب، لا سيما الجنوبيين منهم.
استقبال حتشبسوت  وليس مستغربا صمود الأورومويين ضد قمع الحكومة الإثيوبية، فهم معروفون بالشجاعة والبسالة وفقًا للمؤرخين. ويقول المؤرخ المصري محمد صبري في كتابه "إفريقيا الشرقية" عن هذا الشعب إنهم "يمتازون عن غيرهم بالبسالة والشجاعة والإقدام، ولذلك تتألف منهم خيرة الجنود، وهم من أنشط العناصر الموجودة