دفاتر يناير.. مؤامرة وخيانة عظمى

٢٠ يناير ٢٠١٦ - ٠٢:٢٠ م
لا دليل لهؤلاء الذين يطعنون "يناير" إلا فيما قاله "صقر" المخابرات فلان، أو "أسد" أمن الدولة علّان، وغيرهم من القادة العسكريين والأمنيين فى فترة مبارك والشهور التى قضاها المجلس العسكرى فى السلطة، وهى شهادات مثيرة فى مضامينها بلا شك، مما يستدعى إعادة قراءتها دون