بعد خمس سنوات ثورة.. لا وقت للفن

٢٤ يناير ٢٠١٦ - ٠١:١٧ م
تأتي ذكرى الثورة الخامسة خالية من هذا الوجه الثقافي المشرق الذي صاحب الحراك الثوري منذ بدايته، فما أن دخل المعتصمون الميدان في «جمعة الغضب»، حتى نصبت أول منصة، وسرعان ما تحولت المنصة إلى مسرحين أحدها في جهة مدخل شارع محمد محمود والأخر في مدخل كوبري قصر النيل، قُدمت عليها كافة فنون الشعر