«شمسه وزها».. طفلتا المخيم تصنعان «الدمي» بحثًا عن الرزق

٠٢ أبريل ٢٠١٦ - ٠٦:٢٥ م
فرتا من مدينة "حلب" بعدما طالها الدمار، نازحين مع عائلتهما الصغيرة، مخلفين أولاد أعمامهما وصديقاتهما، شمس صاحبة الخمسة أعوام، وزها أختها الكبرى صاحبة السبع سنوات، طفولة بائسة عاشتها الصغيرتان في الترحال إلى أن آل لهن الوضع في المخيم وسط الآلاف من أبناء بلادهما، بعدما فرقهم الموت، وجمعهم التشرد،