نحن أيضًا نريد الحقيقة

٠٩ أبريل ٢٠١٦ - ٠٢:٥٤ م
كل ما أتمناه في أعقاب قرار الحكومة الإيطالية سحب سفيرها من مصر للتشاور في إطار عدم رضاها عن التقدم الذي تحقق في حادثة مقتل طالب الدكتوراه الإيطالي جوليو ريجيني، ألا يزيد "إعلام الصدر المفتوح" من الطين بلة ويبدأ حملة منظمة يهون فيها من شأن القرار، ويتهم روما بأنها جزء من المؤامرة العالمية لهدم