مفقود كوستاجافراس

أحمد خالد توفيق
٠٩ أبريل ٢٠١٦ - ٠٣:١٧ م
لا يحمل هذا المقال إسقاطات من أي نوع أو هجومًا على أي جهة، ما دامت التحقيقات لم تنته بعد في قضية الفتى الإيطالي ريجيني، ولا القتلى الذين اتهموهم بأنهم تشكيل عصابي لخطف الأجانب. إنما تشابه الموقفين في عدة نقاط – الكثير منها - هو ما ذكرني بهذا الفيلم الرائع الذي أخرجه كوستا جافراس عام 1982: