أحمد ندا يكتب: استرداد الحياة العادية

تحرير: التحرير ١٥ أبريل ٢٠١٦ - ٠٧:٢٤ م
الترقب اليوم من جميع الأطراف.. سواء ممن يحلم باسترداد الثورة إلى موقعها في المجال العام، أو هؤلاء الساخطين عليها، والدولة بالطبع، فاليوم هو أول دعوة "حقيقية" للنزول إلى الشارع منذ 2013، وأقصد بحقيقية أنها وجدت صدى مقبولا لدى قطاعات كبيرة.. لا للسخرية والتنظيرات حول الإطباق على المجال