مصيف رأس البر «اللي ممعهوش ميفرحش».. وغرفة تنشيط السياحة: «ده تطفيش»

تحرير: التحرير ٠١ مايو ٢٠١٦ - ٠٦:٣٤ م
لم تعد رأس البر مصيف "الغلابة" ومتنفسهم، ورواد اليوم الواحد، الذي يتوافدون من مختلف المحافظات، خاصة الدلتا وبورسعيد، الذين اعتادوا الذهاب إليها لقربها ورخص أسعارها وأعطت المدينة ظهرها هذا العام للبسطاء الذين اعتادت احتضانهم. تشكل سياحة رحلات أو زيارات اليوم الواحد، خاصة في الأعياد كشم النسيم