محمد محمود الطبلاوي.. «ظاهرة العصر في القرآن»

تحرير: التحرير ٠٨ يونيو ٢٠١٦ - ٠٥:٥٠ م
حرص والده على تعليمه أصول الدين الإسلامي الحنيف فألحقه بكُتاب القرية وهو في الرابعة من عمره ليكون من حفظة كتاب الله عز وجل ورجال الدين وفي الكُتاب، أتمَّ حفظ القرآن الكريم وتجويده وهو في العاشرة من عمره، وعلى الرغم من ذلك لم يترك الفتى القرآن ولم ينقطع عن الكّتاب وإنَّما ظلَّ يتردَّد عليه بانتظام