«نيس» ليست البداية.. عامٌ دام على فرنسا

١٥ يوليه ٢٠١٦ - ٠٣:٠٤ م
وحظيت فرنسا بنصيب الأسد في تلك الهجمات، التي تنوعت بين إطلاق النار أو التفجيرات، وأخيرًا الدهس بالسيارات كما حدث في مدينة نيس الساحلية جنوبي فرنسا، وثبت لاحقًا ارتباط أو تعاطف منفذيها مع تنظيم "داعش". في 7 يناير من العام الماضي، قُتل 12 شخصًا في هجوم على مقر مجلة "شارلي إيبدو"