«قمامة ولحم وأقلام».. صور أنهت «غُلب» 6 فقراء

رواد السوشيال ميديا ينشرون صورة لشخص التقط سيلفي يظهر فيه طفل في السعودية يجلس وسط حاوية قمامة.. والتقط آخرون صورة لطفل مصري أطلق عليه "بطل لامبيدوزا الصغير"
تحرير: أحمد منصور ١٧ سبتمبر ٢٠١٦ - ٠٩:٥٠ م
ما أقسى حياة المعاناة التي يعيشها كثير من الفقراء حول العالم، إما لجوعٍ أصبح عادةً يومية تلازم البعض حتى النوم ببطون خاوية، أو لمرضٍ وهن الجسد منه في رحلة البحث عن الدواء. وفي ظل تلك المعاناة التي ربما تستمر مع حالات كثيرة حتى يفارق أصحابها الحياة قد يتغير الوضع في "غمضة عين" مع حالات أخرى "محظوظة" بفضل أُناس قرروا للحظة أن يلبوا نداء الإنسانية دون ترددٍ ولو عن طريق التقاط صورة فوتوغرافية ونشرها للرأي العام، أملا في استعطاف قلوبٍ تُسهم في إنهاء المعاناة.
"التحرير" ترصد في هذا التقرير نماذج لحالات إنسانية "صعبة" غيرتها "صورة فوتوغرافية" من الفقر إلى الغنى ومن الشقاء إلى السعادة، أو لو شئت قل من "اللا آدمية" إلى حياة الإنسانية.  بائع المثلجات تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا قصة لعجوز مكسيكي يدعى فيدنثيو سانتيث (89 عاما)، استمر في بيع الحلويات