عن الفيلم الذي يبدأ بعد كلمة النهاية!

بقلم: عمر طاهر
كاتب صحفي له العديد من الكتب ودواوين الشعر، وكاتب سيناريو.
٢٤ سبتمبر ٢٠١٦ - ٠١:٣٣ م
اتصلت بأحد أساتذتى أناقشه فى مشكلة ما تخص حياتى الشخصية، لم أكن أبحث عن حلول قدر بحثى عن الحوار مع شخص أستطيع أن أعتبره (معايا على نفس الموجة)، يخطئ الواحد كثيرًا ويتكبد خسائر فادحة عندما يستشير شخصًا يرى الحياة بمنظور مختلف، شخصًا يقدم لك حلا يرضيه هو شخصيًّا ويجعله أمام نفسه، الشخص الموضوعى الحكيم