مصباح أبو صبيح.. «أسد الأقصى» الذي عكّر صفو الإسرائيلين حيًا وميتًا

تحرير:إسراء الطيب ١٠ أكتوبر ٢٠١٦ - ٠١:٣٦ م
"الأقصى أمانه في أعناقكم لا تنقطعوا عنه ولاتقطعوا الصلاة به وسوف نعود يومًا"، كانت هذه آخر كلمات لفظها مصباح أبو صبيح قبل أن يعترض على سياسة وصفها بظلم الظالمين، فعلقت روحه بالأقصى واختار الاحتلال أن يفصله عن روحه لأشهر طويله سبقتها سنوات لكن الشهادة كان الأقرب لقلبه ليكون اعتراضه ضربة