حفظ القرآن كاملا في طفولته وله 9 أشقاء.. ما لا تعرفه عن فاروق شوشة

١٥ أكتوبر ٢٠١٦ - ٠٥:٤٨ م
كان طوق النجاة الذي تتشبث به اللغة العربية من الغرق، وكان موسوعة لغوية تسير على قدمين، فحبه للغة القرآن فاق كل الحدود، وغيرته عليها لم تكن أقل من غيرة رجل شرقي على أهل بيته، فهو الأستاذ الذي خرج من تحت عباءته عشرات بل مئات المذيعين في مبنى "ماسبيرو"، والذي إذا سُمع بين أروقته هذا الاسم يقف