من أيام حزب النور

١٦ أكتوبر ٢٠١٦ - ١٠:٣٩ ص
حدَّثت فى المقال السابق عن احتمالية أن تكون الدولة قد عاودت التفكير فى إعادة الإسلاميين إلى القمقم فى الغرفة المظلمة فى المكان القصى من المعبد، حيث لا يملك أحد لها مفتاحًا غيرهم وحيث الطلاسم حول القفل لا يقرؤها غيرهم، يشاهدها القاصى والدانى ولا يفهم شيئًا ولا يعتبر لشىء كأنهم أحياء فى عالم موازٍ، أو