«أميرة» ووالدتها.. ميراث المرض والمواجهة

٢٣ أكتوبر ٢٠١٦ - ٠٥:٠١ م
صدمة هزت وجدان الفتاة العشرينية التي لم تكن تعافت من صدمة الفراق، ألم مفاجئ جعلها تذهب لإجراء فحوصات وموجات صوتية للتأكد شكواها وإذا ما كانت مصابة بسرطان الثدي أم لا، مكثت "أميرة" أكثر من شهر في المنزل بعيدة عن عملها ورفقائها يراودها مشهد والدتها بعد جلسات العلاج الإشعاعي، وشعرها