أبو عمّار.. نجا من الموت 40 مرة ووفاته لا تزال لغزًا

١٠ نوفمبر ٢٠١٦ - ٠٧:٤٠ م
عاش ممسًكا بالبندقية مترقبًا للعدو، وفي اليد الأخرى معه الغصن الأخضر ليشيع مبادئ السلام، حتى بات بمثابة شوكة في ظهر إسرائيل لا تنكسر أبدًا، صرخ في وجه الاحتلال ووقف له بالمرصاد، ليُكتب في التاريخ أيقونة النضال الفلسطيني ضد قوات الاحتلال، ويصبح زعيما فلسطينيا عشقه شعبه واحترمه العالم أجمع. هو الرئيس