إبراهيم سعد.. محبوس احتياطيًا على ذمة «صلاة العصر»

تحرير:محمد رشدي ٠٢ ديسمبر ٢٠١٦ - ٠٢:٥٩ م
"إبراهيم سعد"، شاب عشريني نزل من بيته كعادته صباح كل يوم جمعة متوجهًا إلى أقاربه بمنطقة بولاق، ماراً بميدان التحرير، ولكن حظه العاثر أوقعه مع ضابط شرطة أصر على اقتياده لقسم قصر النيل لاتهامه بالتظاهر بدون ترخيص وقلب نظام الحكم، هكذا لخّص رامي سعد، حال شقيقه المحبوس احتياطيًا على