دموع السوريين تكتب رسالة «وداع حلب»: سنعود يومًا

١٥ ديسمبر ٢٠١٦ - ٠٩:٣٧ م
ليست الحرب العالمية الأولى ولا الثانية.. إنَّه اليوم يحدث الآن في هذه اللحظة من القرن الحادي والعشرين.. سوريون عربيون لا يحلمون إلا بـ"عبور آمن" من الموت ولكن إلى المجهول. في حلب خيالات تطل على الإنسانية من العالم الآخر.. شبه أجساد تنزف من كل شيء في حصار عن كل شيء، فوصل الموت السوري إلى