معاريف: بعد اغتيال التونسي على يد الموساد.. «حماس وحزب الله» في خطر

تحرير:محمد عطية ١٨ ديسمبر ٢٠١٦ - ١٢:١٩ م
ولفتت الصحيفة إلى أن "عمليات الاغتيال التي يتم نسبها للموساد تدل على أن أعداء تل أبيب سيشعروا أي كان مكانهم وموقعهم، أنهم ليسوا بأمان، وأن الذراع الطويلة للجهاز الاستخباراتي يمكنها أن تفاجئهم في أي لحظة"، لافتة إلى أن "المهندس التونسي كان حلقة الوصل بين حماس وحزب الله و إيران في