مقاتلات نهارًا وأمهات ليلًا.. «مش عايزين عيالنا يتحوجوا لحد»

٢٠ مارس ٢٠١٧ - ٠٥:٥٢ م
«أم هدى»: باشتغل عشان أعلّم ولادي وأسترهم على بعد أمتار من محطة مترو البحوث، تفرش جرائدها وترتب مجلاتها، أملًا في بيعها جميعًا للحصول على نسبتها اليومية، حيث تحاول تجهيز ابنتها الصغيرة للزواج، وعنها تقول: "جوزت كل البنات وباقي هي". "أم هدي" بائعة جرائد منذ