عبر برلمان فنزويلا الذي تهيمن عليه أحزاب المعارضة اليوم الخميس، رسميًا، لمنظمة الدول الأمريكية، عن رفضه خروج البلاد من المنظمة، متحديًا قرار الرئيس نيكولاس مادورو.

وقال النائب خوليو بورجس، بعد أن التقى الأمين العام للمنظمة لويس ألماغرو، بواشنطن "قدمت الوثائق التي أقرها البرلمان الفنزويلي بالإجماع لوقف ومنع فنزويلا من الخروج من منظمة الدول الأمريكية".

وبحسب هذا النائب، فإن العملية التي بدأتها الحكومة الفنزويلية "لا تأثير لها" لأن دستور فنزويلا يمنع الانسحاب من أي اتفاق دولي يتضمن حماية حقوق الإنسان.

وأضاف أن ميثاق منظمة الدول الأمريكية يتضمن لجنة حقوق الإنسان التي "تشكل جزءاً مهماً في دستورنا".

ولم توضح منظمة الدول الأمريكية ما إذا ستكون لعريضة البرلمان آثار على عملية انسحاب فنزويلا من المنظمة التي أبلغها رئيس البلاد الجمعة رسمياً للأمين العام للمنظمة.

وفي أي حال يتوقع أن تضمن حجج البرلمان في عملية درس قرار فنزويلا داخل المنظمة.

وتتهم السلطات الفنزويلية التي تواجه موجة تظاهرات معارضة منذ بداية أبريل والواقعة تحت ضغوط دولية، بعض دول منظمة الدول الأمريكية بـ"التدخل" في شؤون البلاد بهدف الإطاحة بالرئيس مادورو.