رشيد بوجدرة محاصرًا

٠٧ يونيو ٢٠١٧ - ٠٢:٢١ م
إفطار هذا العام في الجزائر كان على جسد كاتبها الكبير رشيد بوجدرة، أضحية ليست في أوانها، وهدف لرشق سهام دامية لا يحق لأحد أن يرميها، حملة غريبة تزامنت لحصار الكاتب الذي يبلغ من العمر 76 عاما وله حوالي ثلاثين كتابا، تنوعت بين الرواية والشعر وقصص الأفلام، ويكتب باللغتين العربية والفرنسية، ويجيد ثمانى لغات