رحلة في آلة الزمن

أحمد خالد توفيق
١٨ يونيو ٢٠١٧ - ١١:٣٣ ص
"أتلو رسائلنا فتضحكني.. أبمثل هذا السخف قد كنا؟" هذا البيت لنزار قباني يثير شجوني دومًا، ويجعلني أتفحص أوراقي القديمة بكثير من التوجس. بل إن هذا سبب قوي آخر يجعلني أتهيب العودة لكتاباتي القديمة. أحيانًا أشعر بذهول وخجل لأنني كتبت هذه السطور أو تلك. الجديد القديم الذي صادفني اليوم هو