تجليات الشوق والدمع والحوار

د. مجدي العفيفي
٢٥ يونيو ٢٠١٧ - ٠٨:٥٤ ص
صــوت عظيم: «لَوْ أَنزَلْنَا هذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ».. إلهــــي دكـّـنــي دكـــــا.. ولا تـأخذك بي رحـمة!! وحطم ما تبقى فـيّ حرّقـني ولا تـبـقِ. رمادا