«دية الشرف».. هتك العرض جريمة على نفقة المُغتصِب

تحرير:محمد رشدي ٢٣ يوليه ٢٠١٧ - ١١:٤٥ ص
جرائم لا يمحوها الزمن، تبقى عالقة في الذاكرة، التعري بالقوة، إخضاع الجسد عنوة، هتك الآدمية قبل الشرف، مشاهد تظل مصلوبة في وجدان المغتصبات، على غرار«ما يضير الشاة سلخها بعد ذبحها»، تجنح المجني عليها إلى العزلة ومحاولة الانتحار، للتخلص من ذلك العار الأبدي، ثمة جريمة أخرى تشهدها بعض وقائع التعدي