بين مخططات الحكومة وأوجاع الغلابة.. أين تستقر جزيرة الوراق؟

تحرير:كريم ربيع ٢٣ يوليه ٢٠١٧ - ٠٥:٠٣ م
في أحد أركان «المعدّية الحديدية» يجلس محمد ياسر الرجل الأربعيني، يدخن السجائر، شارد الذهن، وبجواره زوجته وإناء معدني ملىء بالسمك، ينظر إلى منازل جزيرة الوراق، وهو في طريقه لعمله في البر الآخر، حيث يعمل بائع أسماك متجول. كان محمد مثل غيره من سكان الجزيرة، تفكيره لا ينقطع