ما وراء العنف الديني والطائفي المستمر: حالة بعض قرى ومدن المنيا

نبيل عبد الفتاح
٢١ أغسطس ٢٠١٧ - ١٠:١٢ م
ما الذي يحدث في قرى ومراكز محافظة المنيا من توترات وعنف ديني ذى محمول طائفي على نحو بات متكررًا منذ عقد الثمانينيات من القرن الماضي، منذ نشأة وتمدد الجماعة الإسلامية، وفرض أفكارها وأيديولوجيتها الدينية الوضعية بوصفها هي الإسلام وصحيحه من وجهة نظرهم، ثم تمدد الحركة السلفية في القرى، وتأثيرها على نمط