بعد دعوة مصر مجلس الأمن للاجتماع الطارئ.. من ينقذ مسلمي الروهينجا؟

تحرير:محمد عودة ١٤ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠٤:٥٠ م
ما بين الشجب والاستنكار والإدانات والمناشدات، لم يزل مسلمو بورما قابعين تحت وطأة الإبادات الجماعية، إذ يتعرضون لأقسى ألوان العذاب والإبادة، دون رحمة أو شفقة، ودون مراعاة لإنسانية أولئك المستضعفين فى تلك البلاد، فى وقت تغُط فيه ضمائر العالم فى سباتٍ عميق. شيخ الأزهر يستنكر: أين بورما من ضمير العالم؟ فى