شرب البول ليعيش وابنته ماتت وهي تطلب البيبسي.. «أكثم» معجزة زلزال 92

تحرير:أميرة إبراهيم ١٢ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٢:١٢ م
أربعة أيام تنقب قوات الدفاع المدني ورجال الإسعاف في أنقاض عمارة هليوبوليس أو عمارة الموت، التي انهارت في زلزال 1992، كانت هذه الأيام الأربعة كفيلة بخروج الزلزال وخسائره من بؤرة تركيز المجتمع المصري، خاصة أن أغلب محافظات مصر لم تتأثر بالزلزال، وتحولت الجماهير المتابعة في كل مصر للتعلق بأمل خروج ناجين