زلزال 92.. دقيقة رعب وألف قتيل

تحرير: التحرير ١٢ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٣:٣٢ م
"سمعت صوت كأن الباب انكسر"، أو "سمعت خبطة جامدة".. هكذا سيقول كل من عاش زلزال 1992، وبعدها تتغير الحكايات، كل يحمل ذكرى لتجربته الشخصية مع هذا اليوم، منذ ظن أنه انهيار لمبنى حتى اكتشف أنه "زلزال"، وما تبع الاكتشاف. الزلزال بالأرقام.. دقيقة رعب وألف قتيل يسجل