أسامة خليل يكتب: الخطيب والوزير المتحول وحكايته مع السيسي

تحرير: التحرير ٠٨ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٥:٣١ م
في الانتخابات دائمًا ما تتجمل الوجوه، ويظهر الناس على غير حقيقتهم، أو يُظهرون ما لا يبطنون ويقولون ما لا يفعلون، فجزءٌ أساسي من التأثير على الناخبين وإقناعهم للفوز بأصواتهم، الظهور بوجوه بشوشة وبروح مُحبة وقلوب مفتوحة ورغبة محمومة في خدمتهم، وفي هذا الوقت يحاول المرشح أن يمحو مساوئه ويعيد صياغة تاريخه