كان خلاص هيتجوز.. «التحرير» في منزل «أسامة» قتيل الغدر بالبدرشين (صور)

تحرير:محمد رشدي ١٤ ديسمبر ٢٠١٧ - ١٠:١١ ص
«أسامة» شاب في العشرين من عمره، يقيم بالبدرشين يعمل سائقا على «توك توك» ملكه، كافح كثيرا في سبيل شرائه، جلس يداعب والدته أثناء تحضيرها وجبة العشاء له بعد عناء يوم طويل وشاق في عمله، قبل أن يرن هاتفه برقم مجهول، لتمنعه والدته من الرد.. «أكيد زبون عايزك توصله وانت